صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016

صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016



صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية


صورةامراةعارية الاجمل صور بنات عريانة فقط +18 اجانب ساخنة جدا Sex ، صور سكس واباحة شاهد اكثر من 96 صورة متجددة يوميا لمراة عارية فى جميع الدول مصر وامريكا والجزائر وتونس - 65230 معجب بهذا على الفيس بوك صور امراة عارية بدون ملابس


معنا اليوم اجدد مواضيع العام عن اجمل امراة وعن روعة وجود المراة فى حياه الرجل وايضا عن احكام الدين فى وجود صور لامراة عارية وعن مشاهدة الصور العارية لاى امراه وقد جمعنا لكم موضوع شامل عن المراة وعن جميع الاشكال التى يجب ان تراعى المراة فيها منظرها وان لاتتواجد بهذا الشكل ان كان فى صور او فى الحياه العادية وايضا ماذا يجب على كل شاب اذا شاهد منظر مخل كيف يراعى فيه ضميره وان يمنع نظره ويتحكم فى شيطانه حتى لايحمل ذنوب جراء مشاهدة فعل مثل هذا جئنا اليوم بصور منوعة عن هذا الموضوع المحير والشيق ايضا التى تتمتع بقرائته ومتابعته لما جمع من مواضيع عن جميع الاحكام الدينية فى هذا الموضوع المحير لذلك يجب ان تتمتع بالتركيز حين النظر فى هذا الموضوع المتكامل وهو من اوائل المرات مناقشته فى موضوع كامل ومتكامل بهذا الشكل الان وحصريا على موقع الصور لكل جديد فى عالم الصور ناتى لكم الان بجميع الاحكام الدينية فى هذا الموضوع الشيق والممتاز عن صور امراة عارية لم ترى من قبل كل هذا الان مجمع لكم حصريا.

فإن الله جل وعلا أمر المؤمنين أن يغضوا من أبصارهم فقال: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن) [الآية: 30،31]، فمن لم يغض بصره فقد خالف أمر الله، وعرض نعمة البصر التي أنعم الله عليه بها للزوال، وهي نعمة لا يعرف كثير من الناس قيمتها إلا عند فقدهم لها والعياذ بالله، فمن أطلق العنان للبصر في نظر المحرمات فعليه أن يتوقع أموراً:
أ- زوال نعمة البصر لأن النعم تقيد بالشكر وتعرض للزوال بالكفران، وقد عرف العلماء شكر النعم بأنه صرفها في ما يرضي الله كما عرفوا كفرانها بأنه صرفها فيما لا يرضى الله تعالى.
ب - أن إطلاق البصر قد يؤدي إلى الوقوع في الفاحشة، فالنظر بريد القلب.
ج - أنه يظلم القلب فمن حفظ بصره نور الله بصيرته والعكس بالعكس والشاهد هو قول الله جل وعلا: (كلاّ بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) [المطففين: 14] .
د- التعرض لسخط الله ومقته ومن سخط الله عليه فقد هلك .
هـ - أنه من جملة المعاصي ومن عاجل عقاب المعصية أن تيسر للعبد معاصٍ أخرى ويحرم التوفيق لكثير من الطاعات … إلى غير ذلك.

وأما عقاب المطلع على تلك الصور فمن جملته هذه الأضرار التي أشرنا إليها آنفاً إضافة إلى ما ينتظره من عذاب الله في الآخرة إن لم يمن الله عليه بالمغفرة والعفو.

وايضا حكم الدين فى النظر للمراة

"إن النظر بقصد لا يجوز ، لقوله تعالى : (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) النور/2 ، وقد جعل الله سبحانه وتعالى العين مرآة القلب ، فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته، وإذا أطلق بصره أطلق القلب شهوته ، وفي الصحيح ( أن الفضل بن عباس رضي الله عنهما دفع يوم النحر من مزدلفة إلى منى فمرت ظعن [أي : نساء] يجرين فطفق الفضل ينظر إليهن ، فحول رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه إلى الشق الآخر ) . قال ابن القيم في "روضة المحبين" : هذا منع - أي للنظر إلى الأجنبيات- وإنكار بالفعل ، فلو كان النظر جائزاً لأقره عليه ، قال : وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن الله عز وجل كتب على ابن آدم حظه من الزنى أدرك ذلك لا محالة ، فالعين تزني وزناها النظر ، واللسان يزني وزناه النطق ، والرجل تزني وزناها الخطى ، واليد تزني وزناها البطش ، والقلب يهوى ويتمنى ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه ) . فبدأ بزني العين لأنه أصل زنا اليد والرجل والقلب والفرج . ونَبَّه بزني اللسان بالكلام على زنى الفم بالقُبَل . وجعل الفرج مصدقاً لذلك إن حقق الفعل ، أو مكذباً له إن لم يحققه . قال : وهذا الحديث من أبين الأشياء على أن العين تعصي بالنظر ، وأن ذلك زناها ، ففيه رد على من أباح النظر مطلقاً . ا.هـ .

وأما النظر بغير قصد من الناظر فلا يعاقب عليه إذا لم يتعمده القلب ، فإذا أتبعه نظراً آخر أثم ، روى مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي عن جرير رضي الله عنه قال : (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة فأمرني أن أصرف بصري ) قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، وروى أحمد وأبو داود والترمذي عن بريدة رضي الله عنه ، أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي : (يا عليّ ، لا تتبع النظرة النظرة ، فإن لك الأولى ، وليست لك الآخرة ) قال الترمذي : حسن غريب . ففي هذين الحديثين دليل على أنه إذا صرف النظر في الحال فلا إثم عليه ، وإن استدام النظر أثم . وفي ( باب نظر الفجأة ، وما كره من النظر ) من ( كتاب الورع ) للإمام أحمد بن حنبل رواية أبي بكر أحمد بن محمد المروذي عنه ما نصه : قلت لأبي عبد الله [يعني : الإمام أحمد] : رجل تاب وقال : لو ضرب ظهري بالسياط ما دخلت في معصية ، غير أنه لا يدع النظر ، قال : أي توبة هذه ؟! قال جرير : ( سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة فأمرني أن أصرف بصري)" .


صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية


صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016

صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016


صورةامراةعارية 2016

صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016


صورةامراةعارية 2016

صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016


صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية


صورةامراةعارية 2016
صورةامراةعارية

ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة فى الذين آمنوا لهم عذاب اليم فى الدنيا والأخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون

صورةامراةعارية , صور بنات عريانة 2016

0 comments